watermark logo

التالي


من هو طبيب الغلابة محمد مشالي الذي توفي اليوم ؟

5 المشاهدات
يوتيوب عربي
1
نشرت في 28 Jul 2020 / في الأخبار الرائجه و الترند

توفي اليوم محمد مشالي رحمه الله ، فمن هو طبيب الغلابة ؟ ولماذا رفض الملايين و قرر البقاء مع الفقراء !

تصدر الدكتور محمد مشالى مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعد اعلان خبر وفاته رحمة الله عليه حيث رفض قبل وقت قصير قبول تبرع كبير بملايين الجنيهات وتجهيز عيادة جديدة له في أشهر شوارع طنطا على أحدث طراز وقبوله سماعه طبيه ثمنها ٨٠ جنيه، من الشاب الإماراتي «غيث» مقدم برنامج «قلبي اطمأن»
واستضاف البرنامج الشهير في حلقة اليوم طبيب الغلابة في حلقة كان لها صدى واسع ورد فعل كبير بين رواد السوشيال ميديا.
وكشف مصدر خاص أن البرنامج تم تصويره منذ فترة أمام عيادة مشالى بعد أن وصل فريق اعداد البرنامج إلى مدينة طنطا ووجد مذيع البرنامج غيث صعوبة كبيرة في استضافة الدكتور مشالى بسبب انشغاله الدائم وانتظر فريق البرنامج الدكتور مشالى لساعات أمام العمارة التي يسكن فيها بجوار مبنى محافظة الغربية بشارع البحر إلا أنه تاخر في عيادته الأخرى في إحدى قرى طنطا وبات ليلته فيها فقام فريق الإعداد يتغير مكان التصوير إلى عيادته الأخرى الموجودة بميدان السيد البدوى بعد أن تأكدوا أنه سيصل إليها في العاشرة صباحاً وانتظره فريق الإعداد لأكثر من ساعة.
ونستعرض معكم في هذا التقرير أبرز المعلومات عن طبيب الغلابة الدكتور محمد مشالي:
ولد الدكتور محمد مشالي في محافظة الغربية في الاربعينيات لأب يعمل مدرس طلب منه ان يدخل كلية الطب بهدف مساعدة الفقراء وليس للتربح من مرض الناس.
وفي يوم تخرجه في عام 1967 توفي والده تاركا له اخوته الصغار جدا كي يتكفل بتربيهم فاضطر للعمل فورا لتربية اخوته ثم توفى اخا كبيرا تاركا له المزيد من الاطفال للتكفل بهم.
وعلى الرغم من هذه المأساة الشخصية قام الدكتور بأفضل واجب ولم يتزوج كي يتفرغ لتربيتهم ولما اطمأن عليهم تزوج وأنجب ثلاثة أبناء يعملون مهندسين.
وفي فترة الثمانينيات من القرن الماضي تقريبا اتفق الدكتور مع السيدة حرمه انه سيفتح عيادة للغلابة ليست بهدف التربح المادي بل هدفها خدمة المريض تقريبا بدون مقابل، حيث كانت قيمة الكشف خمسة قروش وبمرور الوقت أصبح كشفه الآن بين خمس جنيهات في عيادة في منطقة ريفية وعشرة جنيهات أو خمس جنيهات في عيادته الموجودة في طنطا في ميدان السيد البدوي من ناحية بوابة الكوليلة مقابل مطعم الزيني فوق صيدلية السيد البدوي.
وقد ذكر دكتور محمد عبد الغفار مشالي أنه احيانا يعالج المرضى بدون أي مقابل وفي بعض الأحيان يجري لهم تحاليل بسيطة مجانا ويراعي ظروفهم المادية حتى لو اضطر للعمل من التاسعة صباحا للعاشرة مساء على الرغم من انه تعدى السبعين من عمره بكثير.

وقال الدكتور محمد مشالي إنه تأثر كثيرا بكتابات طه حسين كاتبه المفضل وان الكتاب عنده أفضل من كل مظاهر البذخ ومساعدة الناس أفضل عنده من الثراء. وكلما حاول محمود سعد ان يذكر له امثلة الدنيا قابله دكتور محمد مشالي بأمثلة من اطفال مرضى لا يقدرون على حق الطعام فما بالك بالدواء؟ الى ان أسقط في يد محمود سعد فكف عن الكلام. وذكر السيد محمود سعد انه انبهر بالدكتور وانسانيته لدرجة انه لم يكن يجد ما يقوله.
أما ما لم يذكره دكتور محمد عبد الغفار مشالي اطلاقا لكن هناك ناس كتبت أن الدكتور الذي لا يملك سيارة ليومنا هذا لو طلبه مريض كي يذهب الى منزل المريض لأنه لا يقوى على الذهاب للعيادة وليس معه ثمن الكشف فالدكتور يؤجر تاكسي من ماله لرؤية المريض ومرات يمشي مشاوير طويلة مع اهل المريض كي يذهب اليه حتى لو في منطقة ريفية بعيدة ومرات يضع يده في جيبه الخاص كي يشتري دواء للمريض.

أظهر المزيد
0 تعليقات sort ترتيب حسب

التالي