watermark logo

التالي


المدن الذكية في العالم و تحديداً اليابان

24 المشاهدات
يوتيوب عربي
6
نشرت في 12 Jan 2021 / في التقنية و الانترنت

⁣شاهد بالفيديو كيف تُغير اليابان مفهوم المدن الذكية المستدامة لمستقبل أكثر صداقة للبيئة، حيث سنكتشف مدينتين نموذجيتين في اليابان تستخدمان التكنولوجيا الرقمية والبيانات الضخمة لتصبحا أكثر المدن استدامة واحتراما للبيئة وتوفر لقاطينها ظروفا معيشية أفضل على المدى الطويل.

يعيش أكثر من نصف سكان العالم في مناطق حضرية بما يعادل 55 بالمائة، ولكن النسبة في اليابان تبلغ نسبة سكان المناطق الحضرية 92 بالمائة.

و يخلق هذا تحديات لليابان من من حيث الاستدامة، حيث تعمل على إنشاء أنواع جديدة من المدن.

وليس بالضرورة أن تكون المدن كبيرة لتكون مدنا ذكية فحتى المدن الصغرى تستخدم التقنيات الرائدة مثل إنترنت الأشياء والإقتصاد التشاركي لتكون أكثر استدامة وصديقة للبيئة.

مدينة فوجيساوا "الخضراء"

في مدينة فوجيساوا الذكية، تم بناء تجمع سكني على أنقاض مصنع باناسونيك قديم، ويضم حوالي 2000 شخص.

في هذه المدينة الصغيرة كل منزل مجهز بألواح شمسية و أنظمة مراقبة ذكية للاستهلاك ما يتيح للمقيمين تتبع استهلاكهم للطاقة ومن خلال تقليل مستويات ثاني أكسيد الكربون يمكن للسكان الفوز بمكافآت نظير لأعمال الصديقة للبيئة التي يقومون بها كما يتم تشجيعهم على ركوب الدراجات ومشاركة المركبات الكهربائية.

وعكس مشاريع المدن الذكية الأخرى التي تركز على التكنولوجيا، كان السكان هنا هم الاعتبار الأول لدى أصحاب المشروع.

ووضع المخططون رؤية مدتها 100 عام درسوا من خلالها كل جوانب الحياة من الطاقة إلى الأمن والتنقل والصحة، وحتى حالات الطوارئ.

ويقول مدير قسم الأعمال في باناسونيك كوربوريشن أركاوا تاكيشي "بخصوص الاستدامة، قمنا بتحسين الأهداف البيئية وأهداف الطاقة. وهي مرتبطة بالحد من ثاني أكسيد الكربون، وتوفير المياه، واستخدام الطاقة المتجددة، والأهم من ذلك ، خطة التعافي في حالة وقوع كارثة طبيعية.

أظهر المزيد
0 تعليقات sort ترتيب حسب

التالي